[hlPrint]   
حواري مع موقع آكا نيوز الكردي 2009
2010/10/03

حواري مع موقع آكا نيوز الكردي 3/12/2009

الاعلامي محمد أبو عبيد: في مقدمة طموحاتي ان اصل الى الغالبية العظمى من المتلقين

دهوك3 كانون الاول/ديسمبر (آكانيوز)-

ذكر الإعلامي الفلسطيني، ومذيع قناة العربية محمد أبو عبيد ان هناك من المذيعين من لا يحسن اغتنام الفرصة التي تقدم له ليظهر على شاشات الفضائيات، فيبقى كما هو منذ الساعة التي ظهر فيها، ولا يسعى الى ان يطور نفسه، ولا يرتقي بمستوى أدائه، فهذا يعني ان كل همه كان الظهور على شاشة فضائية، وهذا خطأ جسيم، لأنه على المذيع ان يثبت من خلال حضوره انه إعلامي وليس مجرد وجه يطل على المشاهدين، لكن بلا ريب فإن اي مذيع قد يعطي بريقا لبرنامجه، او يبقى مجرد مقدم لا أكثر.. عن مشواره كمذيع ومقدم برامج تحدث محمد ابو عبيد لمراسل وكالة كردستان للأنباء(آكانيوز) في متن نص المقابلة الآتية:
س: محمد ابو عبيد، الذي استعار من احد أصدقائه ربطة عنق وسترة وقميص في بداية مشواره الإعلامي، ماذا قدّم لنفسه طوال هذه الرحلة منذ عام 1996 وماذا جنى من هذا المشوار؟ وماذا يطمح بعد؟
ج: قدمت لنفسي الكثير ..لأني هنا أتحدث عن نشأة، فتكوين، فصقل، فتطوير، فمواصلة..وهذه مكونات ليست بالأمر القليل، ووفقا لذلك جنيت المهنية في العمل، التعمق أكثر في مجال الإعلام، وجنيت زيادة في الثقافة ومعرفة الكثير من الناس لي، اما الطموح، فمن المستحيل ان ينتهي، وفي مقدمة طموحاتي ان أصل الى الغالبية الساحقة من العرب سواء من خلال عملي كإعلامي او من خلال نتاجاتي الفكرية والأدبية. 
 س: هناك من يرى ان محمد ابو عبيد يتأنق لغويا عندما يجلس ليكتب.. ما سرّ التأنق النحوي في كتاباتك؟ وهل من هاجس خفي يمكن ان نطلع عليه؟
ج: ليس بالضرورة ما يراه البعض ان يكون هو الصحيح، لأن الحكم على مسألة ما يتشكل وفقا لنظرة المرء اليها، والتأنق اللغوي، المتزاوج مع المضمون صفة حميدة، لذلك إذا قرأت مقالاتي ستجد ان فيها فكرة او رأيا أسلط الضوء عليها، أو على الأقل احفز القارئ على ان يتفكر بها، اما ما سميته بالهاجس، فلعل هاجسي الوحيد هو ضياع جمالية لغتنا العربية، لذلك تجدني ابذل مجهودا في صياغة مقالي من اجل الحفاظ على الكثير من مفرداتنا الجميلة، وكذلك ممارسة صناعة اللغة، فلغتنا جميلة وغنية، واعتقد انه من الحميد ان نصنع من مفرداتها صياغاتنا الخاصة، وان لا نكون تقليديين في استخدام المفردات. 

 س: معظم كتاباتك تتناول المرأة والقضايا الاجتماعية والسياسية.. ماذا تقول لمن يتهم ابو عبيد بالتحيز للمرأة وبانه كاتب علماني.. وما هي العلمانية في مفهومك؟
ج: وهل التحيز للمرأة إثم أو عيب، لا اعتقد ان الاهتمام بالمظلوم والمقهور والمقيد هو من الخطايا او الأخطاء، أنا أرى فيه ما يدعو الى الفخر والاعتزاز، وهذا ما أفصح عنه دائما ولا أخشاه، وسأواصل تناولي هذه المواضيع. أما وصف علماني الذي يلصقه البعض بي بسبب كتاباتي وتفكيري، فلا ابالي به، فما أكثر صناع الأوصاف من دون ان يعرفوا ماهية الوصف الذي أتوا به، ولعل الحديث في العلمانية سيحتاج الى مساحات اكبر.

س: برنامج صباح العربية، مع المتألقة راوية العلمي، هل أضاف لمحمد ابو عبيد رصيداً إضافيا، ام ان وجودك في البرنامج أعطاه بريقا مضافاً؟.
ج: العملية تبادلية، ثم تكاملية، إن لم يعطني "صباح العربية" فكيف لي أن أعطيه، وإن لم أعطه، فكيف له أن يعطيني، هذا يقودني الى التطرق إلى نقطة مهمة وهي ان هناك من المذيعين من لا يحسن اغتنام الفرصة التي تقدم له ليظهر على شاشات الفضاء، فيبقى كما هو منذ الساعة التي ظهر فيها، لذلك لا يطور نفسه، ولا يتقدم، فهذا يعني ان كل همه كان الظهور على شاشة فضائية، وهذا خطأ جسيم، لأنه على المذيع ان يثبت من خلال حضوره انه إعلامي وليس مجرد وجه يطل على المشاهدين، لكن بلا ريب فإن اي مذيع قد يعطي بريقا لبرنامجه او يبقى مجرد مقدم لا أكثر، وهنا أترك الحكم للمشاهد والقارئ أيضا. 

 س: كيف نفهم تألقك مع السيدة راوية العلمي؟ وما أطرف ما مررتم به من موقف في البرنامج أثناء البث؟ ومتى ستشعر بالملل من تقديم هذا البرنامج؟
ج: راوية وأنا نفهم بعضنا البعض ونتفاهم، ولا يزاحم كل منا الآخر، لذلك تجدنا متناغمين كل يحترم دور الآخر وفرصته، على عكس كثير من ثنائيي البرامج، اي البرامج التي يقدمها اثنان، حيث في كثير من الأحيان يلحظ المشاهد التناحر بينهما، بل ويصل الأمر الى حد التراشق من وراء الكواليس، كما يفصح عن ذلك العارفون بالأمر، لذلك هذا التفاهم بيني وبين راوية خلق هذه الروح للبرنامج، وبخصوص الملل، فإن الملل صفة لا تتخذ بقرار مسبق، ولا يمكن التنبؤ بذلك، كل ما استطيع قوله إني ما زلت استمتع بتقديم برنامج صباح العربية وأشعر اني أتجدد كل يوم فيه بتجدد مواضيعه.

س: فلسطينيا.. ما ابرز صدى في ذاكرة ابو عبيد من طفولته الفلسطينية؟ وهل كونك فلسطينيا يؤثر في مشاعرك عندما تقرا الأخبار عما يحصل في فلسطين؟
ج: الطفولة غير المكتملة، فالطفولة ليست عدد السنوات فحسب، وليست عدم النضج فقط، فحتى تكتمل لا بد من إسعادها وإحاطتها بالأمان، فكيف ستشعر بالأمان والسعادة والفرحة تحت بنادق الاحتلال الإسرائيلي . أما الشق الثاني من السؤال فدائما هناك مشاعر إنسانية تخالج المرء حينما يشاهد كارثة او مأساة أو ظلما او يسمع عنها بغض النظر عن الجنسيات، ففي داخلي حتما أتأثر لما يحدث في فلسطين، خاصة أني أعي حقيقة ما يحدث كوني عايشته وجربته، لكني اردد دائما انه في العمل الإعلامي أكون الفاعل لا المنفعل. 

 س: عناوين المقالات التي تكتبها تثير الريبة والشهية لقراءتها، مثلما يثير محتوى تلك المقالات ردود أفعال لا يجوز إهمالها.. ما مدى معاناتك في اختيار عناوين المقالات؟ وهل تؤمن ان العنوان هو نصف المقال؟
ج: لا اعتقد ان ما اكتبه يثير الريبة، لأني شفاف وواضح وصريح في كل فكرة اعتنقها واكتب عنها في مقالاتي، فليس هناك ما يدعو الى الشك، أما مسالة الشهية فهذا يسعدني ان اسمع مثل هذا الكلام منك وهذا يحفزني على تطوير ذاتي أكثر، ولعل فاتحة الشهية هي ما تحدثنا عنه بداية الحوار وهو التوظيف الجميل للمفردات، فأنا أبذل مجهودا في صياغة المقال واختيار المفردة، خصوصا غير التقليدية وغير المستهلكة، ولا أخفيك اني أحيانا أفكر لأكثر من ساعة في اختيار العنوان، وأحيانا يأتيني العنوان قبل فكرة المقال، والحقيقة ان العنوان الجذاب يجذب المرء الى قراءة ما وراء العنوان، لكن من المهم ان تتزاوج قوة المضمون مع جمالية العنوان. ويمكن وصف ذلك بأن العنوان اللافت مثل القبعة الجميلة التي تتمم زي المرأة الجذاب. اما ابرز ما وصلني من ردود فهنا حدث ولا حرج، وصراحة سعادتي بسبب ما اكتب تتجلى في أمرين، إما إطراء شديد أو هجوم شديد، لأنه في كلتا الحالتين اشعر ان ما كتبته أعطى أثره، فاثر فنتج عن التأثر أحد الأمرين المذكورين، على عكس لو كان التفاعل مجرد كلمات من قبيل سلمت يداك على المقال او مقال تافه.



وردة جوري : موقع ممتاز ماشاء اللة ومن تقدم الي تقدم يارب * تركي بن سعد : اخي محمد كل عام وانت بخير واهنيك على الموقع الجميل والستايل الخرافي ..سجل +1 متابع جديد عبد الرحمن : مع فائق تبريكاتي لأستاذي وأخي محمد ’ أقول لك ومن خالص ضميري الذي أحتضنه بين روحي : اللهم افتح لك دروب الكلمات وعشق الإنسانية واجعل حروفك خلاصا لآهات من يحتاجها ولك مني فائق الاحترام محمد : ما شاء الله - موقع مميز عزيزي محمد .. أتمنى لك التوفيق من كل قلبي منال : مبروكـ علينا يعطيك العافيه تتهنى Helen : انت مبدع ايها الفلسطيني الثأر بفكرك وعقلك sana sayouri : الف مبروك صديقي محمد لموقعك الجديد واتمنى لك النجاح دائما ------------لك احترامي وتقديري سوزان ... : أنت رائع محمد أتابعك بشغف ... زادك الله ألقاً أيها الفلسطيني المبدع jouja : الى اجمل و جه و أرق قلب أغلى التمنيات لك بالنجاح المستمر ان شاء الله دام قلمك حرا طايقا صديقتك المخلصة جوجا(الجزائر) Abed Dweikat : مبارك صديقي محمد واتمنى لك دواما من التقدم والنجاح .. صديقك عبد المنعم دويكات جنى : أرى في فكرك سمو ورقي .. وفي طرحك روعة أعجز عن وصفها .. وفقت لكل خير Alaa melhem : نافذة رائعة .... تتطرح أفكار ومواضيع مهمة... تحياتي... وبالتوفيق lanoud : a7la mhamad nice site my friend عبير الجبار المالكي/ جده : ثقافة متنقلة عنفوان وكرامة وحريه صامدة ومشرقة للعالمين ....كلها مدلولات للإعلامي محمدأبوعبيد ...كم نحن أغنياء بك الآن وبموقعك الذي يثري مخيلتنا وثقافتنا ...شكراً لمن يمنحني الحريه ويخبرني أن هنالك امة قادمة بقيادته محبتي ودمت حراً حراً حرا رغم حقد الحاقدين وانف المتغطرسين والسفهاء Suha Abdulaziz : فعلاً "ومن يُـؤت الحكمةَ فقد أُوتى خيراً كثيراً" كل الأمنيات القلبية لك بمزيد من التألق والنجاح في مسيرتك الإعلامية,وربنا يديم عليك نعمة محبة الناس ودعمهم لك للأبد. ممدوح م. أبو طـــالـــب : أولا: أشكـــر من جاءني وأهـــداني هــذا المــوقع الممـــيز والمســئول. وثـــأنيـا: أشكــرك يا أخ محــمد العــرابي أو اليعبــدي أو الجينيـــني ... فحيــاك اللـــه وبالذات عــرابة التي جاءت بالــشهيد أبو علــي مصــطفى، وغــيره الكــثيرون. وثـــالثــا : لي رجـــاء وهــو مــراجعــة إختيـــار لون الســـواد ... ... ...( بمعــانيــه التي لا داعي لذكرهــا ) ليكـــون خلفيـــة هــذا المــوقع الهــام والمميـــز.آمـــلا أن يتــم تغــييره إلى أي علـــلم ترون. ولــنا تــواصل قريب من حيث المــواضيع الهـــامة والفهــم العميــق الوارد في موقعكم الموقــــر. وإلى الأمـــام. يُسـري أبو عـاصي : سُررت جداً لفكرة الموقع .. و بصراحة هذا وقتها .. من نجاح لآخر يا محمد .. فخور جدا جدا بك ام مهرة : موقع متميز و بداية موفقه... ننتظر منك الكثير و الكثير و بالتوفيق بإذن الله عبد الرحمن : مبروك والى الامام يا نجم وفاء : الى من يعشق المرأه الى من يناضل من أجل حقوقها ... جعلتنا نحبك ونعشق وجودك أحبك يا أروع رجال الكون نور أبوعبيد : مبرووووووك يا احلا أبوعبيد ان شاء الله تضلك متالق اكتر واكتر samer nassar : god bless you dear moe, you deserve the best of the best...mahabbati BERIVAN RAMIA : ELA MAN YA3SHEQO ALMARA...WA YONATHEL MIN AJLHA.....WA NA7NO NA3SHEQO NETHALAK YA SAYEDY....RAE3...WA NA3SHEQO A7ASESAK WA AFKARAK..ELA ALAMAM DAYMAN...BERIVAN عيسى بوتاني : ألله يجعل كل أيامك أفراح و أعياد، مبارك عليك عيد الفطر أخي محمد دحام الفواز : الصديق العزيز الراقي والوفي محمد كنت مبدع وتعيش مبدع وسوف تكون مبدع باذن الله واتنمى لك التوفيق باذنه تعالى وفقك الله صديقك اشواق : الف الف مبروك الموقع اتمنى لك التوفيق jana : amazing amazing website good luck best wishes soso dar : موقع رائع ياصديقي اتمنى لك دوام التقدم والنجاح amoon_jeje : موقع كتييييير رائع .. وانت بتستحق اكتر من هيك ...مبروك..دمت حرا .. محبتي الاعلامي اركان سامي - بغداد العروبة : مبارك ما اتممتم .. ومبارك ما انتم فيه من نعمة الحضور الجميل والمتميز .. مبارك اخ محمد موقعكم الالكتروني الذي سيكون منبراً للتواصل بينك و بين الاعلاميين والمثقفين العرب .. عسى ان يكون منبراً للكلمة الحرة الصادقة الطيبة الصريحة .. والى امام .. اركان سامي .. مقدم نشرات اخبار .. قناة الحرية الفضائية .. العراق - بغداد ياسميناااا من غزة : كتتير كتتير حلو الموقع ومنها للأعلى يا رب يا زميلي العزيز نادية بنت خالد الدوسري : ألف مبروك لكل من يساند المرأة , وأنت أولهم .. سارة بن حميدة / تونس : ألف ألف مبروك و دمت متألقا دحام الفواز : الصديق العزيز والوفي محمد ابو عبيد دائما مبدع وانت الان مبدع وسوف تبدع باذن الله مبروك يا صديقي والى الامام سحر سامي : الف مبروووك صديقي محمد بتمنالك كل التوفيق وبسعدنا جميعا انو يكون هالموقع بوابة لاحاسيسك ومشاعرك وحبك وعشقك المتدفق علينا كزخات المطر التى تنعش الروح ناني : مبرووووووك يا اجمل إعلامي على الإطلاق... عيدنا صار عيدين بالموقع الجميل ..:) maha alnasser : to your amazing website my sincere congratulation فواز ناظم فرحان : مبروك على الموقع وياربي يصير اكبر موقع ثقافي وادبي وعلمي ولتناقل المعلومات الجيدة والمواضيع الي تطورنا اكثر واكثر وتحياتنا لك صديقي الجبيب دينا : أفرح من قلبي بكل مشروع إبداعي تنويري في وطننا العربي.. مبروك لنا يا محمد جمال الدين - الجزائر : ألف مبروك لنصير الاثنتين. إعلامي متميز و متألق و ناجح مثل محمد أبوعبيد يستحق أكثر من موقع
 
عدد الزوار : 212246
الموجودون الآن : 1